الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


14 سبتمبر, 2018 10:45:10 م

كُتب بواسطة : احمد يسلم صالح - ارشيف الكاتب


في رسائل البروفيسور د. عبدالناصر الوالي الموجهة للسيد جريفتش مندوب الأمم المتحدة الى اليمن الكثير من معاني اللغة الرصينة والمخاطبة الرفيعة التي يرسلها الى العالم بلغة راقية بحجم القضية التي يحملها٠

شخصيا أرى في رسائله تلك مدلولا رفيعا يعبر عنه د. الوالي . ماأحوجنا لعقل سياسي جنوبي كهذا لديه حجة قانونية ولغة دبلوماسية وسياسية رصينة وهادفة وفي ذات الوقت تؤكد على حق الجنوب في استعادة دولته وهويته .
كنت أظن د. عبدالناصر الوالي بروفيسورا في جامعة عدن وطبيب عظام مشهور يتصف عمله بالدقة والمهنية واﻻنسانية يمﻻ صيته كل أرجاء البلد وكنت اعتقد ان برنامج عمله المزحوم في تدريس الطب وجراحة العظام وممارسة مهنته الطبية قد ﻻتعينه في ممارسة نشاطا سياسيا وقياديا من على شاكلة قيادة المجلس اﻻنتقالي في العاصمة عدن وهيى مهمة يطلع بها مع رفاقه في ظروف معقدة وذات طبيعة نضالية فيها من التضحية واقتسام الهم. لكن على العكس تراه يقسم وقته ويدير أعماله و اهتماماته بغير تبرم وسعة صدر وطول بال قل نظيره . تشرفت منذ أيام بمقابلته في( مستوصف السﻻم) وفي ذهني الكثير من الهالة عن الرجل سعدت جدا في بالتعرف عليه كانسان اولا" بحكم كونه كطبيب مرموق وكسياسي ثانيا"ناهيك عن كونه يتسنم المجلس الانتقالي في عاصمتنا عدن ورغم ان اللقاء كان قصيرا ومحدودا " الا أنني عرفت من خلال حديثي معه وماسمعته عنه من قبل كم هو عمليا دقيقا في مواعيده .مقنعا في حديثه حريصا في اختيار مفرداته بمعانيها ودلالاتها ﻻحظت شخصية تتمتع بكارزيما قوية مصحوبة بذكاء فطري متأصل ومتوارث لدى هذه العائلة الكريمة في مجاﻻت الطب والمال والسياسة منهم شقيقه الأكبرد.سالم الوالي طبيب الحنجرة والانف في بريطانيا يليه الوزير والسفير محمد أحمد سلمان المعروف بقوة شخصيته ومواقفه رحمه الله ونجله الخلوق وكيل وزارة الصناعة سالم سلمان . طبيب القلب المعروف وعميدكلية الطب جامعة عدن د. علي أحمد يافعي . أستاذالهندسة في جامعة عدن والعميد المؤسس لكلية التربية يافع د. عبدالرحمن الوالي .د.عبدالناصر الوالي استاذجراحة العظام بكلية الطب جامعة عدن كل هوﻻء اﻻشقاء سليل أسرة واحدة أتصفت بالجدية والدقة والمهنية العالية وفوق هذا وذاك بصدق التعامل واحترام وتقدير العلم والوقت والجهد اجد نفسي في هذه السطور ممنونا لهذه الكفاءات احتراما وتقديرا واعجابا