الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


11 نوفمبر, 2018 01:10:18 ص

كُتب بواسطة : صالح فرج باجيدة - ارشيف الكاتب


لو تحدثنا صراحة عن واقع الحال بحضرموت وما تتداوله النخب في حضرموت من نقاشات مختلفة هنا او هناك
سيلحظ المتابع إنقساما حضرميا واضحا فيبدو من خلال ذلك وجود صنفين منهم حضارم الداخل وحضارم (المهجر) الخارج

ينكوي حضارم الداخل بواقع الحال المعاش ويتأثرون بعوامل السياسات المعتملة من قبل الحكومات المتعاقبة على البلاد كما انهم يخوضون نضالا مريرا منذ سنوات عدة لنيل حقوقهم

حضارم المهجر يتمتع بعضهم بامتلاك ثروة كبيرة يمكنها إحداث نقلة نوعية للبلد لو استثمرت في سبيل نهضة حضرموت وتفردها وتقدمها كما اتيحت لهم فرص التعليم على مستويات عالية من خلال التحاقهم بجامعات على مستوى عال بالإضافة إلى تعاملهم واحتكاكهم بمجتمعات راقية إلى حدٍّ ما نسبة للتعليم ومستوى المعيشة الذي يتلقاه أقرانهم داخل البلد

يتأثر حضارم المهجر بما يعتمل في الداخل ولكنهم يعيشون اوضاعا مختلفة تماما وبعيدة كثيرا عن المعاناة التي ينكوي بها اهل الداخل إلا من باب التعاطف مع إخوانهم بالداخل لما يُنقل لهم من تلك المعاناة او عن طريق الزيارات المتقطعة التي يقومون بها للبلاد

كما أن أسباب وظروف مغادرتهم للبلد التي قد تكون سياسية أو نتيجة ضغوط شديدة تعرضوا لها نظرا للسياسات التي سادت في تلك الفترات وأدت إلى زيادة معاناتهم اثناء تلك الحقبة وهذا ينعكس على تصرفاتهم الحالية حيال كثير مما يعتمل في الداخل؛ كما ان الشك والريبة وعدم القبول إزاء كل مايمت بصلة لساسة ذلك الزمن هو السائد لديهم.. برغم إستحالة عودة تلك الحقبة البغيضة التي مر بها البلد اثناء فترات ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم وكذلك لم يعد لأولئك الرجال القوة والقدرة على الحركة كثيرا ولا حتى التفكير في عودة ذلك الزمن وصرّح أغلبهم بذلك بل ان البعض منهم قد تبرّأوا من أفعالهم بتلك الحقبة الزمنية .. والعالم بأجمعه قد تغير ولم يعد هناك موطئ قدم لتلك التصرفات او الافكار والسياسات من أساسه فقد عفى عليها الزمن بل قد أضحت ميتة اليوم ولن يُبعث ميت أو يعود للحياة

بالأمس القريب انعقد في حضرموت (مؤتمر حضرموت الجامع) ودعى له كل ألوان الطيف الحضرمي وبالتأكيد لأي عمل كبير وجبّار معارضيه ورافضيه فلو نظرنا لمعظم من تبنى فكرة المعارضة للمؤتمر من الحضارم لرأينا أغلبيتهم من المهجر وممن يرتبطون بهم بشكل أو بآخر.. ولكن مخرجات ذلك المؤتمر احرجت حتى معارضيه وتبنى الجميع تلك المخرجات بما فيهم أشدّهم معارضة نتيجة لقرب مخرجاته من الواقع الحضرمي ووجود الحد الأدنى مما يراه ويطالب به جميع الحضارم

اليوم عاودت الظهور بعض الأصوات التي تحاول التشكيك في النوايا ومحاولة تأطير مكامن الإختلاف بين القائمين على تنفيذ تلك المخرجات وارتفعت بعض الأصوات من جديد تارة لإعادة الصياغة وأخرى لتصفية القيادة ممن لايروقون لهذا أو ذاك هنا أو هناك وقد تؤدي تلك المحاولات لدربكة بعض الأمور نتيجة لحساسية المرحلة التي يمر بها البلد اليوم ولكنها لن تؤثر كثيرا على مسار الجامع لأن الجميع في الأخير إخوة وحضارم والإختلاف بينهم سنة من سنن الحياة كما انه ضروري ومحبوب لأن الإجماع صفة من صفات القطيع

ان حضارم الداخل نتيجة لشدة المعاناة المعاشة اليوم يندمجون ويتقبلون بل وينخرطون على الاقل ضمن أهون الشرّين لكي يختاروا في الغد القادم والقريب الأجمل والأفضل لحضرموت واهلها بينما يتشدد حضارم المهجر حيال ذلك ويستمرون في محاولات التأثير والضغط لفرض رؤيتهم

فلم لا نواكب الأحداث والمتغيرات التي تجري على الساحة ملتحمين ومتّحدين

#صالح_فرج
الأحد 11نوفمبر2018م