كتابات وآراء


08 فبراير, 2019 02:12:39 ص

كُتب بواسطة : جمال باهرمز - ارشيف الكاتب


- ثقافة الإرهاب وثقافة الوحدة وجهان مختلفان لثقافه واحده تنتج من نفس سرداب مركز الهضبة المظلم في الشمال وتستمر هذه الثقافة بالتناوب بين المرشد الأعلى او المرشد العام في صنعاء.
وهي ثقافة الموت لأبناء الجنوب بدون استثناء. منذ اول يوم وحده. فكانت ثقافه مرعبه صادمه لأبناء الجنوب. ثقافة تتشكل تارة بفتاوي التكفير وتارة بأرسال جيوش الشمال للإبادة حتى اللحظة.
وتارة بحرب الخدمات وقطع المرتبات والاعلام وطمس الهوية ونهب الثروات وتجهيل الأجيال وحرمانهم من التعليم والصحة والاغتيالات وترويج المخدرات والسموم والاتهامات الكيدية والترهيب والترغيب والتجويع والاقصاء والتهميش والتصفيات لكوادر الجنوب منذ اول يوم وحدة.
وهذا ما وجده أبناء الجنوب الذين سلموا دولتهم لأشقائهم في الشمال بكل حب وحسن نية.
الموت والفناء والابادة.
وبعد ان انتفض ابطال الجنوب وحرروا وطنهم.
فكان من حق ابناء الجنوب ان يبحثوا عمن يدعم قضيتهم.
لا توجد مجموعه او منظمة او بلد او كيان سياسي او ثورة بلا حليف.
ولا توجد ثورة في العالم انتصرت بدون دعم حليف خارجي
طنطننا في الساحات لعشرات السنين ولم نجد قناة واحده تنقل فعالياتنا.
قوى وأحزاب الشمال لديهم قطر وإيران وتركيا وروسيا.
إذا كان هذا يمس السيادة فنحن لسنا دولة ولكن نناضل لاستعادة دولتنا الجنوبية.
ولأول مره ارتبطت اهداف الامارات والسعودية والأمة العربية وبعض دول الخليج مع اهداف الجنوب. في صراع البقاء.
لا اعتقد ان اي سياسي في الدول العربية والخليج يرضى بتسليم الجنوب هبه للشمال ولإيران حين يمكن اتباعها من الجنوب تحت مسميات كاذبه باسم الوحدة والشرعية.
يكفي فرطوا بالعراق وسوريا ولبنان والشمال.
حصنهم الاخير هو الجنوب ,ان فرطوا فيه ..فسيصبح ابطاله بعد سنوات بحكم الحاجه والامر العسكري راس الحربة في جيوش الشمال لاحتلال الخليج.
فكما ان احتلال جزر الامارات الثلاث من إيران ليس صراع سياسي بل صراع من اجل البقاء.
والسيطرة على الخليج العربي ومضيق هرمز والتحكم به من قبل إيران ليس صراع سياسي. بل صراع وجود وهيمنة.
كما ان الصراع العربي الإيراني ليس صراع مصالح ولكنها حرب وجود وبقاء. والجنوب اهم شريك من ضمن المنظومة العربية في هذا الصراع
من لا تعجبه هذه الشراكة وهذا التنسيق في توجيه الخطاب السياسي والحربي للداخل والخارج هو نفسه الذي كان يمارس العزلة على ثورة الجنوب لكيلا يسمع ويعلم عنها العالم.
حتى ثورتنا الام 14اكتوبر لولا دعم مصر العروبة وزعيمها الخالد جمال عبدالناصر سياسيا وعسكريا ودبلوماسيا ..ماكنا انتصرنا. مام الإمبراطورية البريطانية.
مخطط الامارات ودول التحالف العربي يخدم قضيتي. وتقاطعت اهداف شعوبنا العربية في الجنوب والامارات والسعودية وباقي الدول العربية وارتوت ارضنا بدماء اخوتنا كدليل على ذلك.
يكفينا انها اسست وتؤسس لبناء مؤسساتنا ومنشئاتنا العسكرية والامنية.
الشراكة الحقيقية حين تساعدنا الدول في تنظيم أنفسنا وبناء مؤسساتنا الأمنية والعسكرية والمدنية لنكون قادرين على الدفاع عن بلدنا بعد رحيل التحالف.
أيضا الشراكة الحقيقة حين تساعدنا بدحر وضرب من ينوي ولازال اعادة اجتياح بلدنا.
كانت شراكتنا مع الاتحاد السوفيتي في الحرب الباردة نعمه لنا وكنا من اقوى الدول في المنطقة وتهابنا الأعداء. مع ان الاتحاد السوفيتي لم يشارك معنا كجنود على الارض في حروبنا.
لكن الامارات ودول التحالف تشارك بجنودها وتبني جيوشنا وتأهل كوادرنا العسكرية والمدنية وتدفع مرتباتنا وتحمي سواحلنا وتحارب الارهاب معنا وتساعد على تأسيس كيان سياسي لنا ممثلا بالمجلس الانتقالي.
لا نريد في هذه المرحلة أكثر من هذه الشراكة ولن نفرط بالأمارات.
ولن نضع عليها شروط لا تستطيع تنفيذها او قد تكون فوق طاقتها. ولا نريد حرق المراحل لان ذلك قد يؤدي الى تباين ونزع الثقة فيما بيننا.
خططت دول التحالف عبر الامارات لتشكيل احزمة ونخب وامن والوية جنوبية. وتم ذلك في فتره قياسية. وفي الجانب الاخر خططت لضرب واضعاف الاحتلال الشمالي وقواته. لكيلا تعاود اجتياح الجنوب بعد رحيل التحالف.
ولهذا ما يقدمه التحالف وما نقدمه نحن يعتبر هدف واحد من ضمن اهداف مشتركة. وأصبحنا شركاء
وهذا ما يجعل اعداء الجنوب يحقدوا على التحالف وبالذات الامارات. وللأسف بعض الجنوبيين بدون تفكير يرددوا نغمات الكراهية هذه
صحيح ان قادة وافراد الوية الاسناد والاحزمة والنخب والالوية الرئاسية والقوات الخاصة والامن العام وقوات الطوارئ وغيرها اغلبهم من مناطق او محافظات واحدة.
وسبب ذلك تباين واختلافات وتفرقة بين أبناء الجنوب. لكن الكل يدرك انه متى مأتم غربلة هذه التشكيلات على اساس وطني جنوبي. عندها ستنتهي المناكفات والانقسامات وسيتوحد الجنوبيين اجمعهم خلف راية الجنوب ومجلسهم الانتقالي.
. ويعلم الكل ان توحيدها الان تحت قيادة الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة الدفاع او الداخلية ليس لصالح الجنوب. لان من يقود الحكومة هم أنفسهم قادة أحزاب الوحدة او الموت الشمالية.
والأفضل ان تبقى تحت امرة قيادات جنوبية محلية. وعند استلام حكومة جنوبية او إقليم جنوبي او فك الارتباط بالشمال سيتم توحيدها وليست صعبه. انما توحيدها ليعبث بها الاحمر والمقدشي ..فهذا ما يردده ويريده قادة الشمال.
الشراكة الحقيقية هي ليست بشعارات ثورية التعهد بمساعدتنا على فك الارتباط عن الشمال ونحن لا زلنا نعتمد على دول التحالف في ملى مخازن سلاحنا بالرصاص.

كما ان الجنوب لم يصبح دولة مستقله. هناك شرعية معترف بها من العالم ومن خلال ادواتها نصنع ادوات استقلالنا.
لن نستطيع استعادة دولتنا الجنوبية الا بطريق واحد وهو الاستفادة من ادوات الشرعية المتاحة وتحالفاتها العربية والدولية. لان الطريق الاخر سيؤدي بنا الى التصنيف المتمرد.

من يرفض تواجد قوات الامارات في الجنوب لمهمة بناء الأجهزة والمؤسسات والتشكيلات المدنية والعسكرية وبنية الجنوب التحتية. هم أنفسهم التابعين لأحزاب الوحدة او الموت الشمالية لان تحريم عمل هذه الأحزاب وميلشياتها او اضعافها في الجنوب. سينعكس ذلك على وجودهم في الجنوب ومصالحهم. لان الشمال أصبح بيئة طارده لهم ولقادتهم.
الجنوبيين الذين يرددوا نفس نغمة قادة واتباع هذه الأحزاب في نشر وإشاعة العداء لدولة الامارات. يعلموا انه لو غادرت قوات الامارات وسلمت ملف الجنوب للسعودية. سنجد كل مكونات الشمال (حوثة-قناديل وزنابيل-أحزاب-عفافشه-جيوش -لصوص-مجرمين-منتقمين) في عدن والجنوب بفعل الكثرة التي تقلب شجاعة المقاومة الجنوبية وبفعل المال السياسي والدعم الإقليمي.
وسيكتشفو هؤلاء الجنوبيين ان من كانوا يغردوا ويطبلوا لهم في الصحف والمنتديات والمواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي او على الأرض. ما هم الا جنود امن مركزي وحرس جمهوري وفرقة أولى مدرع ومصادر حوثيه.
نحن في قارب واحد مع الاشقاء. اليس هم من جاء لإنقاذنا من الغرق وانتشالنا من البحر. في اخر لحظه.
فلماذا نريد الان ان نغرقهم ونرميهم في الماء. ليس من صفاتنا.
نحن شركاء مع من يقاتل معنا ويمدنا بأساسيات البقاء واستمرار الحياة. ونحن اعداء لمن يقاتلنا ويريد في كل لحظة لنا الفناء.
هذا هو الفرق بين الشراكة ع دولة الامارات ودول التحالف العربي. وبين الوحدة مع عصابات الشمال الحاكمة.
(اركل الصبر المسيس / فهذا الصبر خائنا ومندس / واتجه لساحات النضال / وارفض الوصال / ان كان في الوصل / شبحا ملثم / خلف الباب يستل / خنجرا مسمم / جاهزا للغدر والاغتيال / فحلم الشعب الذي ظنناه تحقق / أصبح كابوسا والعيش فيه محال / واصبحت الحياة موقد شر محرق / يظن الشعب ان / لا هروب منه الا الانفصال)
م. جمال باهرمز
6-فبراير-18م