الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


17 مارس, 2016 05:25:06 م

كُتب بواسطة : فتاح المحرمي - ارشيف الكاتب


قناة اليمن التابعة للشرعية، وقناة الشرعية، وقناة بلقيس، وقناة سهيل و...
كل تلك الوسائل الاعلامية وان اختلفت المسميات فان وجهتها وجهة واحدة الا وهي وجهة الشرعية التي يريدوها هم..ولسان حالهم شرعية بنكهة الوحدة او الموت..
مثل تلك القنواة او الدكاكين الاعلامية كمثل دكاكين او محلات حلويات القباطي في العشش بالعند..مسجلين في واجهات المحلات حلويات الرياض، و حلويات دبي، وحلويات ابو راشد، وحلويات علي سعيد و...وكل تلك المحال تتبع جهة واحدة ويجمعها اسم واحد هو حلويات القباطي.

بعد هذه المقدمة
وحتى لا نخرج عن صلب العنوان نعيد ونقول قناة اليمن الرسمية وقناة الشرعية وقناة عدن الفضائية هي ثلاث قنوات رسمية تتبع الشرعية وتبث من الرياض وطاقمها الاعلامي واستديوهاتها متواجدة في الرياض...
واذا أجرينا مقارنة بين تلك الثلاثة القنوت لوجدنا ان عدوى الاقصاء والتهميش تلاحق عدن والجنوبيين حتى وهم في ارض خادم الحرمين الشريفين...!

فمنذ بداية البث لم نسمع ان قناة الشرعية او قناة اليمن اوقفت بثها بسبب أزمة مالية كما حصل لقناة عدن..
ولم نسمع ان مذيع في قناة اليمن او الشرعية تم منعه من تقديم برنامجه كما حصل مع الاعلاميين اسامة عدنان وكفى الهاشلي..
بل ان مذيعة في قناة اليمن الفضائية سمحت لضيف في احد برامجها بسب وشتم الجنوبيين ووصفهم بالهنود والصوماليين ولم يتم اتخاذ اي اجراءات رادعة ضدها..فماذا كان سيحدث ان سمح أحد مذيعي قناة عدن لضيف بسب او شتم الشماليين..؟
ويضاف الى ذلك اننا لم نسمع ان موظفي قناة اليمن الفضائية او قناة الشرعية اشتكوا من عدم إعطائهم المرتبات الشهرية، او انهم مهددون من الطرد من الفندق، كما هو حال موظفي قناة عدن الذين تقدموا بشكوى افصحوا فيها عن انهم منذ ثلاث اشهر بدون مرتبات كما انهم مهددون بالطرد من الفندق ان لم يسددوا له المستحقات..

الاستنتاجات السابقة التي كانت حصيلة مقارنة محدودة بين ثلاث قنوات كلها تمثل الشرعية اثنتين منها تحضى بالدعم والثالثة كان نصيبها التهميش، نطرحها كقرائن وأستفسارات على الرأي العام..
وفي نفس الوقت نسأل الجهات المختصة في الحكومة الشرعية...
لماذا قناة عدن ايها الشرعية..؟
لماذا قناة عدن ياوزير الاعلام..؟
والسؤال الاهم لماذا لا يتم اعادة بث قناة عدن من عدن..؟؟
سيما والظروف افضل حاليا بل انها كانت تبث من عدن ابان احتلال قوات صالح والحوثي يحتلون بعض مديريات عدن.

ام ان للتوجه الذي تسعى قناة عدن إظهاره-بخصوص الجنوب-رغم الضغوط هو السبب في التجاهل والاهمال الذي يقع بحق قناة عدن ومنعها من العودة للبث من عدن.
فهذا يوحي اننا لا نزال نعيش في زمن الهيمنة والاحتلال.
فعلى الاقل ياوزير الاعلام خذ التجربة من بني جلدتك في حلويات العشش واجعل الاهتمام متساوي بين القنوات التابعة للشرعية فاسماء الحلويات متعددة والاهتمام واحد.

في ختام هذا المقال اود ان أعرج على الشكوى التي تقدم بها المذيع الرائع في قناة عدن اسامة عدنان وخص في توجيهها محافظة عدن اللواء عيدروس الزبيدي...
بصراحة انا اقدر الرائع اسامة عدنان وكتابتي لهذا المقال اتى استشعارا منى بمظلوميتهم ولكن بالمقابل اقول ان المناشدة ليست في محلها وارأى ان تكون وجهة هذه المناشدة الرئيس هادي او حكومة بحاح.