كتابات وآراء


22 أكتوبر, 2019 03:07:11 م

كُتب بواسطة : صالح شائف - ارشيف الكاتب


كما هو معروف فإن القيم الإنسانية والوطنية على تعدد أشكالها ودرجاتها ومجالات فعلها وتأثيرها الضابط لإيقاع الحياة والعلاقات الحاكمة بين الناس؛ وجدت منذ وقت مبكر من تاريخ البشرية وقبل ظهور القانون وتشكٌل الدول في حياة المجتمعات؛ ومع ذلك بقت راسخة في حياة الناس وسلوكهم وتمثل لهم روادع وكوابح أخلاقية وقيمية متعددة الأبعاد؛ تمنعهم عن القيام بفعل ما وتحثهم على القيام بأخر؛ وتجلت وتتجلى في أحد مظاهرها على هيئة ضوابط مجتمعية وعادات وتقاليد وأعراف قبلية؛ والأخيرة قد أندثرت في بلدان كثيرة بحكم تطورها وتقدمها وبقت فاعلة وبدرجات متفاوته في بلدان كثيرة أخرى حتى اليوم ..

ونكرر القول هنا بأنهم قد دمروا منظومة القيم في الجنوب وكانت هدفاً رئيسياُ لهم بعد حرب ٩٤م العدوانية وجعلوا الناس تتسابق في ميدان البحث عن الذات التي لا ترى الحياة إلا من عين محفظة المال والحصول عليه وبأي شكل كان وخارج القانون أو بأسمه؛ بعد أن سقطت قواعد السلوك المنضبط والمحكوم بالأخلاق والشرف والكرامة ..

وعندما يفقد الناس قيمهم الرفيعه ولأسباب وعوامل متعددة وفي ظروف ومراحل مختلفة — وهو ما نعيشه واقعا مؤلما في مجتمعنا — تُفسد الأخلاق وتُصبح المثل والمبادئ مجرد شعارات عند بعض الإنتهازيين وعبدة المال وعشاق الشهرة والأضواء؛ وهم دوما على إستعداد لجعل المال والحصول عليه وبأي ثمن كان هدفا مقدسا تسقط دونه كل الأهداف حتى وإن كان في ذلك إهدارا لكرامتهم الشخصية أو على حساب عذاب ومعاناة الناس وموتهم جوعاً أو قتلاً !

وسلوك سياسي كهذا يجعل الوطن والوطنية عند هؤلاء مجرد شعارات وعناوين خادعة ويافطات عريضة في سوق المكر والعهر السياسي؛ وهو الأمر الذي تضيق معه مساحة التنوير ومعرفة الحقائق عند الناس ويخلط عندهم الأوراق ويجعلهم يفقدون التمييز بين الحق والباطل وبين الصدق والكذب؛ بل ويفتح ذلك الباب واسعاً للجهل والعصبيات بالإنتعاش ويكشف عن أقبح ما فيها ويجعلها تمارس الفساد والإفساد وعلى نحو مدمر لروابط وقيم العمل وشرف وأمانة المسؤولية ..

أن كل ذلك يستدعي بالضرورة من المجتمع و( نخبة ) المختلفة القيام بخوض معركة حقيقية لإسترجاع قيمنا الإنسانية والوطنية فهي عماد هويتنا؛وهي معركة نوعية وبأبعاد وطنية وتاريخية وإجتماعية لا تقبل التأجيل؛ فبها وعبرها سنستعيد تدريجيا عافية مجتمعنا ونحصنه من هذا الإنحدار القيمي المدمر لنسيج المجتمع ونستنهض الروح الوطنية المفعمة بقيم العدل والمحبة والإخاء والوفاء والتسامح ونبذ التعصب والكراهية بأنواعها ..

غير أن أمثال هؤلاء وغيرهم كثيرون وإن تعددت صفاتهم ومواقعهم ؛ فجميعهم ينسون أو يتناسون بأن لا شيء يبقى ثابتا على حاله، وبأن لشمس كل نهار غروب معلوم؛ وبأن شمس الحرية ستسطع غدا في سماء الجنوب؛ وشمس الشعوب لا تغيب أبدا وستملأ الأرجاء بنورها؛ وسيدخلون نفق التاريخ المظلم وهم يحملون الخزي والعار ولعنات الشعب؛ ولن تسعفهم الأموال المنهوبة ولا الثروات التي تكدست لديهم وبكل الطرق غير الشريفة وعلى حساب الحقوق الطبيعية والمشروعة للناس؛ بل وسرقوها من جيوبهم وأنتزعوها من أفواههم وبطرق دنيئة — كالتحايل على عدم دفع المرتبات أو الخصم إن دفع جزءا منها — وحرمان المجتمع من الخدمات وبذرائع مفضوحة ومخزية؛ وهي شهادة دامغة عليهم وعلى مسلكهم المشين الذي لم نشهد له مثيلا في تاريخنا ولن يفلتوا من العقاب المستحق عاجلاً أم آجلاً !!

أن الحقائق والمعطيات والشواهد القائمة في الواقع وفي حياة الناس أكبر من أن يمحوها أو يشوش عليها الإعلام المضلل وبكل وسائله وأدواته القذرة؛ ولن تفلح كل كتائب النفاق والتلميع الهادفة لتزييف الحقائق أو الإساءة لكل من يرفع صوته عاليا في وجه الظلم والباطل؛ وستبقى الحقائق نابضة في واقع الحياة ..