كتابات وآراء


15 ديسمبر, 2019 11:56:17 ص

كُتب بواسطة : د. حسين العاقل - ارشيف الكاتب


بلغنا بأن رئاسة جامعة عدن تقيم أو تنظم ندوة سياسية اليوم حول مخرجات حوار جدة أو اتفاقية الرياض الموقع عليها في 5 نوفمبر 2019 بالعاصمة السعودية الرياض من قبل ممثلي حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي ..
وهنا يحق لنا نحن الأكاديميون الجنوبيون في جامعة عدن، أن نسأل رئاسة الجامعة عن الهدف من إقامة ندوة سياسية لا معنى لها ولا داع من صرف الملايين لتنظيمها سوى أنها من وجهة نظري الخاصة تعد مسرحية هزلية لتجميل وجه حكومة الفساد والإرهاب اليمني..!؟

وأنصافا للحقيقة نقول لرئاسة جامعة عدن عندما عقدت كلية الاقتصاد الندوة الاقتصادية حول مستقبل الاستثمار لمدينة عدن سارعة رئاسة الجامعة إلى اتخاذ قرارها الكيدي بإقالة عميد الكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، الزميل د. عبد الله محسن طالب، تحت مبرر بأن الندوة في منظور رئاسة الجامعة تعد ندوة سياسية مخالفة للوائح الجامعة !!؟؟.

وكان ذلك المبرر كما زعموا بأن الجامعة تحرص بأن تنأى بنفسها على أن تكون محايدة وبعيدة عن ممارسة النشاط السياسي، ولا تسمح أنظمتها الأكاديمية لأي جهة مهما كانت أن تقيم ندوات علمية مدعومة من ... والقصد معروف ومفضوح !؟ ولكن كيف يستقيم الأمر مع ندوة سياسية حول مخرجات اتفاقية الرياض مدعومة وتحت رعاية حكومة الشرعية اليمنية، التي هي في الأساس ترفض وتعيق تنفيذ مخرجات اتفاق الرياض، وتسعى بكل وسائلها السياسية والعسكرية إلى أفشال الجهود المبذولة لتطبيق بنود تلك الاتفاقية الموقع عليها من قبل حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي وتحت رعاية مملكلة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ؟؟ فيا للعجب والسخرية يا رئاسة جامعة عدن هل يعقل ويستقيم المنطق العلمي والأكاديمي بأن تكون ردود الأفعال غير المقبولة على هذا النحو المفضوح !!!؟؟ .. والله المستعان.

د. حسين العاقل عضو هيئة التدريس بكلية التربية صبر.