كتابات وآراء


15 ديسمبر, 2019 06:06:56 م

كُتب بواسطة : فتاح المحرمي - ارشيف الكاتب



(1)
يبدأ الدور القطري المشبوه في اليمن ، منذ تدخلها كوسيط في حروب صعدة ، حيث كانت تتدخل لتدعم الحوثي بملايين الدولارات، وهذا الدعم ساهم في بناء هذه المليشيات التي سعت لتنفيذ أجندات إيران واطماعها في اليمن ككل.

(2)
كما دعمت قطر إخوان اليمن في العام 2011م لاختطاف تحرك شباب التغيير بصنعاء وسرقته ، واستخدامه لتحقيق مصالح الإخوان وقطر، وافشال التحرك الحقيقي للشباب والمتاجرة بتضحياتهم للوصول للسلطة.

(3)
كما لعبت قطر أدوار خبيثة أثناء مشاركتها في التحالف العربي ، وذلك عبر خيانة التحالف ودعم ثلاثي الشر الحوثي والإخوان والإرهاب ، تحت مظلة التحالف ، وكان هذا الدور الخبيث والمشبوه موجه بدرجة أولى ضد الجنوب والإمارات.

(4)
ومنذ مقاطعة قطر وطردها من التحالف على خلفية دعمها للإرهاب، برز الدعم القطري بشكل علني موجه ضد التحالف والجنوب ، ومساند لحليفها تنظيم إخوان اليمن المتطرف ومليشيات الحوثي ، كما ظهر تحالف ثلاثي الشر الأكبر (إيران تركيا قطر).

(5)
وصعدت قطر في الفترة الأخيرة من اتباع سياسية عدائية للتحالف والجنوب ، وعلى وجه التحديد الإمارات والمجلس الانتقالي وقواته الجنوبية ، وذلك على المستوى الإعلامي والتحريض والحقوقي والسياسي ، بل وصل الأمر إلى استخدام قطر لداعش والقاعدة ضد الجنوب وجهود الإمارات.

(6)
كل التحركات التي تسعى لاطالة امد الحرب وتعطيل العملية السياسية بما فيها اتفاق الرياض، وكذا التجاوزات في سقطرى والمهرة وشبوة ،يتم دعمها وتمويلها من قطر ، وتنفذ عبر الجناح الإخواني المسيطر على قرار الحكومة اليمنية.

(7)
وأمام هذا الدور العدائي القطري ، فإن ما يتطلب هو موقف حازم من قبل التحالف العربي وذلك لإيقاف مختلف أوجه الدعم القطري لثلاثي الشر (الإخوان والحوثي والإرهاب)، وتجفيف منابع الدعم المادي.