كتابات وآراء


10 يوليه, 2020 03:24:14 م

كُتب بواسطة : أحمد الربيزي - ارشيف الكاتب


‏▪︎لا أعرف بأي عقلية يفكر الشيخ الحريزي، وهو يشاهد بأم عينه من يحتل المهرة ويزج بالألف من ابناء اليمن (شمال) ليغيروا التركيبة السكانية فيها، حتى صار ابناء المهرة مجرد أقلية.

تحدث اليوم (أمس) لقناة تحمل أسم "المهرية" وما كنت أتمنى ان يسئ الى نفسه بالتحدث عن السلطان بن عفرار بهذا الشكل.

‏▪︎السلطان عبدالله مهدي بن عفرار أختار الوقوف مع شعبه، ودافع عن خياراتهم بعد ان شاهد ماجرى ويجري لأبناء سقطرى من قبل إخونجية الشمال وعملائهم.

فيما وضع الشيخ الحريزي نفسه في خدمة من يستغل أسمه وأسم محافظته، ليترزق بهما، وغرق شيخنا العزيز في وهم الافتراضات الغير منطقية وحيداً.

‏▪︎هل تسألنا - مثلاً - لماذا لم يقم "مختار الرحبي"بتسمية قناته بقريته "الرحبة".

وأسماها "المهرية" مع ان ليس لها من الأسم شي، عدا تصريحات الشيخ المهري "الحريزي" المتفقة مع ما يطلبه الراعي الرسمي.

واستخدام التصريحات والظهور التلفزيوني كجواز عبور لخزائن الدوحة وتحويلات أنقرة.